وفي معرض تعليقه على الضربة الأميركية التي جاءت ردا على الهجوم الكيماوي، قال المسؤول الأميركي، الذي رفض الكشف عن هويته، “الروس تعهدوا بإن يتخلص النظام (السوري) من الأسلحة الكيماوية إلا أن النظام أقدم على استخدامها”.

وأضاف قائلا “والآن نبحث هل الروس لديهم أيضاً تورط في استخدام هذه الأسلحة (الكيماوية) خصوصا بعد تدمير المستشفى بخمس ساعات لإخفاء الأدلة”.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قال إن طائرات حربية شنت ضربات جوية جديدة، الأربعاء، على مستشفى في خان شيخون، نقل إليه ضحايا القصف بالغازات السامة قبل يوم.

وأضاف المسؤول الأميركي أن طائرة بدون طيار إما روسية أو سورية شوهدت تحلق فوق موقع الهجوم بالأسلحة الكيماوية، وعادت في وقت لاحق من اليوم، فيما كان المواطنون يذهبون إلى مستشفى قريب للعلاج.

يشار إلى أن ضربات أميركية صاروخية استهدفت، الجمعة، مطار الشعيرات العسكري في ريف حمص، التي انطلقت منه الطائرات التي قصفت خان شيخون بالغازات السامة.