الأحد ، 22 أكتوبر 2017 ، الساعة 12:55 بتوقيت مكة المكرمة
الرئيسية / أخبار دولية / كم تحتاج عملية القضاء على تنظيم “داعش”؟ جنرال أمريكي يجيب

كم تحتاج عملية القضاء على تنظيم “داعش”؟ جنرال أمريكي يجيب


نشر موقع “ديلي بيست” تقريرا، أعدته مراسلة الموقع كيمبرلي دوزير، تتحدث فيه مع قائد قوات التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الجنرال ستيفن تاونسند، الذي يتوقع الفترة الزمنية للقضاء على تنظيم الدولة.

ويكشف التقرير، الذي ترجمته “عربي21″، عن أن تاونسند توقع هزيمة التنظيم في نهاية عام 2018، وقال إن قوات التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة، تحتاج إلى عامين تقريبا لإزالة ما يطلق عليهما عاصمتاه: الرقة والموصل، وبعد ذلك حرق ما تبقى من مقاتليه في الصحراء الواقعة بين سوريا والعراق.

وتشير الكاتبة إلى أن الجنرال رفض وضع جداول زمنية حول عملية الموصل، التي بدأت قبل أكثر من شهرين، لكنه قال إن العملية تسير حسب المقرر وإن كان ذلك ببطء، وأضاف علينا أن نأخذ بعين الاعتبار الفترة التي أخذها التنظيم ليجهز للعملية، بالإضافة إلى استعداد قواته للتصرف بوحشية، وتابع قائلا: “يمشي مقاتل من بناية إلى أخرى وهو يحمل طفلا على كتفيه، حتى نراه من خلال وحدة الاستطلاع والمخابرات حتى يصل إلى البناية الأخرى”، في إشارة إلى استعداد التنظيم لاستخدام الأطفال دروعا بشرية.

ويلفت الموقع إلى أن المعركة على الموصل تجري في ظل توتر طائفي مستمر، ما قد يزيد الوضع سوءا لو سمح للمليشيات الشيعية بالمشاركة بشكل فاعل في المعركة، مشيرا إلى أن البرلمان العراقي قد أقر قانونا دخل حيز التنفيذ، اعتبر فيه مليشيات الحشد الشعبي، التي تمول وتدعم من إيران، جزءا من الجيش العراقي.

وبحسب التقرير، فإن فصائل كهذه متهمة بارتكاب جرائم حرب، وتنظر إليها القوات الأمريكية بنوع من الارتياح، مستدركا بأن الجنرال تاونسند وصف هذه المليشيات بأنها “منضبطة بشكل لافت للنظر”.

وتعلق دوزير قائلة إن “هذه التصريحات تتناقض مع ما كان يتعرض له الجنود الأمريكيون من تفجيرات تزرعها هذه الفصائل أثناء غزو العراق، لكن اليوم لا تنشر أمريكا قوة كبيرة في العراق، كما فعلت قبل أكثر من عقد، فلا يتعدى الجنود الأمريكيون اليوم المئات الذين يعملون من قاعدة مركزية داخل المنطقة الخضراء، التي كانت تديرها القوات الأمريكية”.

ويذكر الموقع أن قوات تاونسند تتعرض لمناظر لم ترها من قبل، مثل “الذبح بالسكين”، مشيرا إلى مقاتلي تنظيم الدولة، حيث إنهم يستخدمون الحرق والمناشير والجرافات للقضاء على الناس، ويحاول التحالف وقف أعمال كهذه، من خلال ضرب أهداف قريبة لكنها لا تحقق الهدف.

وتعلق الكاتبة قائلة إن “القوات الأمريكية تجد نفسها أمام تحدي أن تكون صادقة مع الإعلام الأمريكي، وفي مواجهة مع الجنرالات العراقيين، الذين هم أقل صراحة في بلد لا يعد فيه الاعتراف بالأخطاء أو مواجهة الصعاب أمرا معروفا، ففي الأسابيع الماضية قال الجنرالات العراقيون للصحافة المحلية إنهم لم يوقفوا الحملة، والحقيقة عكس ذلك”.

وينقل التقرير عن تاونسند، قوله إن القوات العراقية أوقفت الحملة العسكرية في الموصل الأسبوع الماضي أو قبله، بعد 60 يوما؛ من أجل الحصول على الإمدادات، حيث عانت بعض الوحدات من خسائر في الأرواح بنسبة 30% تقريبا، وأضاف: “يحتاجون للراحة، وهم بحاجة لتقييم الوضع، وكيفية المضي فيه؛ لأنهم لا يتقدمون بالسرعة التي توقعناها”.

ويبين الموقع أن العراقيين أدخلوا تعزيزات جديدة وذخائر، ويقومون بإصلاح عرباتهم، التي تعطلت في العملية الطويلة غرب الموصل، مشيرا إلى قول تاونسند إن القادة العراقيين اجتمعوا الأسبوع الماضي “لتعلم الدروس” من العملية.

وتقول دوزير إن التهديد الأكبر للقوات العراقية ينبع من العربات المصفحة المتفجرة، حيث يقول تاونسند إن “الجيش العراقي يتعلم كيفية إرسال المصفحات إلى داخل المدينة، وهو ما تعلمه الأمريكيون بطريقة صعبة، بصراحة لم نعلمهم على كيفية عمل هذا، فهم يتعلمون ذلك أثناء القتال”، ويضيف أن القوات البرية العراقية تتعلم كيفية تنظيف البيوت، باستخدام وحدات المدفعيات، التي تقوم بحماية تقدمها العربات المتفجرة، أو عمل ثغرات في بيوت حتى تدخل منها القوات، دون المرور عبر المفخخات.

ويفيد التقرير بأن تاونسند أثنى على مشاركة الحشد الشعبي، الذي قام بالهجوم على بلدة تلعفر القريبة من الموصل؛ لمنع مقاتلي التنظيم من التحرك بين المدينتين، وقال إن “الحشد الشعبي تحرك سريعا أكثر من توقعاتنا، وحقق عملا جيدا”، وقال حول قانون دمج الحشد الشعبي إنه قد يجعل العراق أكثر أمنا لو أصبح عناصره جزءا من حرس وطني، ولم يبقوا “دمى” إيرانية، التي يفضل قائد فيلق القدس قاسم سليماني أن تظل كذلك.

ويقول تاونسند إن الخيار “البشع” هو أن يصبح الحشد الشعبي “مثل قوات القدس”، التي تعد القوات الوكيلة لطهران في سوريا واليمن، “حيث تصبح ذراعا لإيران، قوة أمنية عراقية تفعل ما تريده منها إيران”.

ويختم “ديلي بيست” تقريره بالإشارة إلى قول تاونسند، إن قانون الحشد الشعبي لا يتعدى الصفحة والنصف، وأضاف: “آمل أن تقوم حكومتنا بتشكيله” ،أي الحكومة الأمريكية، معبرا عن أمله في “اختيار العراقيين الطريقة الذكية”.

عربي21

Print Friendly, PDF & Email

رابط مختصر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *